القائمة الرئيسية

الصفحات

 قبل التعرف على علاج عسر القراءة، لا بد من تعريف عسر القراءة أو ما يصطلح عليه علميا ب (Dyslexia)،  والذي هو أحد أنواع صعوبات التعلم الأكاديمية، وينتج عن هذه الصعوبة  مشكل في  قراءة الاحرف والكتابة و النطق السليم للأحرف، ويعود السبب الحقيقي لهذا المشكل هو أن الدماغ يكون عاجز عن ربط صوت حرف معين بشكله الكتابي، وذلك يكون نتيجة إلى خلل تنموي او وظيفي للمناطق الدماغية المسؤولة عن معالجة اللغة.

علاج عسر القراءة Dyslexia


طرق تدريس عسر القراءة Dyslexia:

إن تدريس الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة والكتابة ليس سهلا وليس صعبا، ولايمكن لأي طفل يعاني من صعوبات القراءة أن يتجاوز محنته هذه بين ليلة وضحها، وعلى السادة المدرسين معرفة أن لعسر القراءة مشاكل اجتماعية يعاني منها هؤلاء الاطفال، وخاصة إذا كانوا يتعرضون الى الإستهزاء من طرف زملائهم مما يدفعهم الى الاستسلام، وتبيان عدم الرغبة في التعلم وسنعرض بعض الطرق التي من شأنها تخفيف المشكل، ويصبح الطفل له القدرة على القراءة شيئا ما، وهي:

  • تكرار الكلمات مرات عدة ولا سيما منها الجديدة، حتى تترسخ بشكل جيد في دهن المتعلم المصاب بالعسر مما يولد لديه التقة بالنفس عند مطالبته بقراءة شيئ ما.
  • حرص المدرس على إعطاء واجبات منزلية في القراءة مناسبة لمستوى المتعلم، ومع درجة عسر القراءة، وتكون هذه الخطوة بعد أن يتم تشخيص عسر القراءة، والتأكد من درجة خطورته، هذا النوع من الواجبات يكون بسيط جدا لكي يشعر المتعلم بالإنجاز عند مطالبتهم بالواجب.
  • لاتطلب منه القراءة جهرا أمام جماعة القسم، بل أطلب منه أن يقرأ لك وحدك وتعطيه النص أو الحروف التي سيقرؤها مسبقا ليتدرب عليها في البيت، وعندما تتأكد من أنه أصبح جاهزا للقراءة حينها يمكن الطلب منه القراءة أمام جميع المتعلمين، فلن يصاب بالإحراج أبدا وسيفتخر.
  • يعتبر عسر القراءة أحد الأسباب الرئيسية في الإنقطاع عن الدراسة نتيجة اليأس، وليس السبب في الانقطاع هو مشكلة عسر القراءة.

كيفية علاج عسر القراءة والكتابة (علاج الديسلكسيا):

على الرغم من عدم وجود علاج ناجع لعسر القراءة أو علاج صعوبات القراءة، إلا أنه من المحتمل تخفيف حدة عسر القراءة وتخفيف تأثيرها على حياة الشخص أو المتعلم المصاب وذلك بواسطة الحرص على متابعة حالة الطفل وتوفير مساعدة له بطرق مختلفة لعلاج عسر القراءة، من قبيل:

  • تشخيص حالة المتعلم الذي يعاني من عسر القراءة، ووضع برنامج تعليمي تربوي خاص به (ويكون هذا البرنامج هدفه القدرة على القراءة أو فهم المقصود من الشيئ).
  • استعمال وسائل تعليمية خاصة لتحسين قدرة المتعلم على تلقي وفهم واستيعاب المعلومات التي ترد إليه.(وغالبا ما تتفاقم صعوبة في القراءة أو عسر القراءة نتيجة تعرض المتعلم إلى الإهمال).
  • الحصول على معلومات من الأسرة وتكون منتظمة بشأن حالة التلميذ، إذا كان يتابع علاج صعوبات التعلم في مراكز مختصة.
  • تجزيئ المهام الكبيرة إلى خطوات صغيرة،  لزيادة قدرة المتعلم علىانجاز المهام المطلوبة بصعوبات أقل.

ما يجب معرفته هو أن عُسر القراءة أنواع تندرج ضمن أنواع صعوبات القراءة، وهناك فرق بين العسر و الصعوبة،و أشهر هذه الانواع يقولون الباحتين فيه "يظهر هذا النوع من عسر القراءة نتيجة تعرض المنطقة المسؤولة عن المعالجة الى خلل"، و أفضل العلاج الناجح لجميع الأطفال ذوي صعوبات التعلم أو صعوبة في القراءة يكون بواسطة علاج أسري ثم زيارة اختصاصي، لأن العلاج من الممكن أن يطول، والمختصين يتقنون فن التعامل مع من يعاني من اضطراب التعلم.

تعليقات